الرئيسية » تطوير الذات، حياة و مجتمع » 5 أشياء لا تعرفها عن العادة السرية – الاستمناء

5 أشياء لا تعرفها عن العادة السرية – الاستمناء

يعتقد أغلب الذكور بأنهم يعرفون كلشيء عن العادة السرية نتيجة ممارستهم لها بشكل مكثّف خلال حياتهم ولكن وفقاً لما ذكره الخبراء فإن هذا الكلام لا يبدو دقيقاً، إليك بعض الأمور التي سوف تفاجئك عن الاستمناء:

1- لا يعود الاستمناء عليك بالمنفعة الصحية التي تظنّها مقارنةً بممارستك للجنس: “ليست كل هزات الجماع ((الوصول للنشوة الجنسية)) متشابهة”، هذا ما قاله البروفيسور المساعد في جامعة جنوب إلينويتوبياسكوهلر، تظهر الدراسات المتتابعة أن للإيلاج منافع صحية أكثر بكثير من الاستمناء بالنسبة لضغط الدم، للقلب ولصحة البروستات، لماذا هناك هذا الفرق ما بين القذف إثناء الإيلاج والقذف عند الاستمناء؟ حسناً ليس هناك جواب دقيق ولكن كما يبدو فإن الجسم يستجيب لكلا العمليتين بشكل مختلف، حتى النطاف المُنتجة من قبل خصيتاك تكون أكثر جودة من النطاف المنتجة أثناء ممارستك للعادة السرية.

2- الاستمناء ليس أمراً خاليا من المخاطر: بالطبع هو أمر قليل الخطورة، لم يُسمع بأن أحداً مارس العادة السرية وأصيب ب الSTD او قام بتلقيح نفسه وحمل بجنين ولكن الاستمناء يمكن أن يسبب تهيج جلدي بسيط أما الاستمناء المكثّف المتكرر والعنيف أثناء انتصاب القضيب قد يؤدي إلى تمزق الجيوب المليئة بالدم فيه مؤدياً إلى ما يسمى بالقضيب المكسور وهو حالة نادرة ولكن الدكتوركوهلر شاهدها عدة مرات حيث يبدو القضيب متورماً مثل الباذنجانةويحتاج الرجل لعملية جراحية لإصلاح هذا الأمر.

3- ليس هناك معدل وسطي للاستمناء: يمكن للرجال أن يتعلقوا ويعتادوا على ممارسة العادة السرية ولكن ما يهم هو ليس عدد مرات الاستمناء التي تقوم بها في الأسبوع أو في اليوم وإنما تأثير هذه الامر على حياتك، هذا ما قاله الدكتور لوغان ليفكوف الحائز على دكتوراه في العلوم الجنسية، فإن كنت تمارس العادة السرية عدة مرات يومياً وأنت راضٍ ولا تشعر بأن هذا الامر مؤثر على عملك أو نومك أو علاقتك الجنسية مع الشريك فهذا جيد جداً إما إن كان يؤثر على هذه الأمور نحن ننصحك بمراجعة إخصائي في الأمور الجنسية ليساعدك.

4- الاستمناء لا يؤثر على حياتك العاطفية: إحدى أكثر الخرافات المتداولة حول الاستمناء هو أن الشخص الذي يمارسه يعاني من اضطراب في علاقته العاطفية أو ليس راضياً عن علاقته الجنسية مع الشريك وهذا أمر خاطئ، كما يقول الدكتور ليفكوف. الحقيقة هي أن الرجل يمارس العادة السرية سواء أكان أعزباً أو في علاقة أو حتى على السرير مع شريكه وهذا لأن الاستمناء ليس فقط تفريغ لرغبة جنسية وإنما البعض يمارسه لتخفيف الضغط النفسي والاسترخاء، تصفية الذهن قبل البدء بالعمل وحتى المساعدة على الخلود إلى النوم.

5- ممارسة العادة السرية هي تقريبا امر يعود بالنفع على حياتك الجنسية: الاستمناء يمكن أن يساعدك في حياتك الجنسية لأنه سوف يكسبك خبرة في معرفة ما الذي تحبه وما الذي لا تحبه أثناء ممارستك للجنس، أي تخيلك للأمور المثيرة التي ترغب بممارستها مع شريكك. هل هناك أي استثناءات؟ بعض الرجال يدمنون على مشاهدة الأفلام والإباحية والاستمناء عليها وهذا الامر قد يخفف من رغبتهم بممارسة الجنس مع الشريك وفي حال حصول هذا الأمر يجب على هذا الشخص مراجعة إخصائي في الأمور الجنسية، هذا ما قاله الدكتور إيان كيرنر أيضاً دكتور حاصل على شهادة الدكتوراه في العلوم الجنسية. يقول أيضاً الدكتور كيرنر بأن عدد هؤلاء الأشخاص قليل جداً لدرجة أنهم يُعدون استثناءً ولكن الأمر المقلق الحقيقي هو في الواقع توقف الشخص عن ممارسة العادة السرية لأن هذا يدل على أن الرجل كئيب وقلق أو لديه بعض المشاكل العضوية الأخرى.

 

اترك رد

 
%d مدونون معجبون بهذه: